دسوق المستقبل
اهلا وسهلا بكم فى منتداكم وبيتكم وافكاركم وكل ما ترونة لمصلحة الوطن وشباب التحرير


تنمية المجتمع المصرى و مركز دسوق والقرى المحيطة بة وعرض المشاكل واسلوب الحل بواسطة شباب التحرير ورجالة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ثانية النورين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همس الليل
مشرفة المنتدى
مشرفة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 2406
نقاط : 9699
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

مُساهمةموضوع: ثانية النورين   الجمعة سبتمبر 09, 2011 11:16 pm


أم كلثوم بنت النبي

"يتزوج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة" [ابن سعد].
فمَنْ تكون أفضل من حفصة أم المؤمنين؟

جاء عثمان بن عفان - رضى اللَّه عنه - إلى بيت النبي ليلتمس المواساة في
زوجته رقية - رضى اللَّه عنها - بعد وفاتها، وجاء عمر بن الخطاب - رضى
اللَّه عنه - يشكو للنبى أبا بكر، وعثمان حين عرض عليهما ابنته حفصة، بعد
أن مات زوجها خُنيس بن حذافة السهمى -رضى اللَّه عنه- فقال له النبي:
"يتزوج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة". وقد
صدقت بشراه ( حيث تزوج هو من حفصة، وتزوج عثمان من أم كلثوم بنت النبي ).

ودخلت أم عياش -خادمة النبي إلى السيدة أم كلثوم تدعوها للقاء النبي لأخذ
رأيها في أمر الزواج من عثمان؛ فلما أطرقت صامتة حياءً من النبي، عرف أنها
ترى ما يراه؛ فقال النبي لعثمان: "أزوجك أم كلثوم أُخت رقية، ولوكُنّ عشرًا
لزوجتكهن" [ابن سعد].
فنال عثمان بن عفان بذلك الشرف لقب ذى النورين؛ لزواجه من ابنتى رسول
اللَّه، فكلتاهما نور بحق، وظلت أم كلثوم في بيت عثمان زوجة له لمدة ست
سنوات لا يفارقها طيف أختها رقية.

ولدت السيدة أم كلثوم قبل بعثة النبي، وشهدت ازدهار الإسلام وانتصاره على
الكفر والشرك، وجاهدت مع باقى أسرتها، فشاركت أباها وأمها خديجة جهادهما،
وعانت معهما وطأة الحصار الذي فرضه الكفار والمشركون على المسلمين في شِعْب
أبى طالب، ثم هاجرت إلى المدينة المنورة مع أختها فاطمة بعد أن أرسل النبي
إليهن زيد بن حارثة ليصحبهن.

وشهدت فرحة انتصار المسلمين في بدر، وقد تشابهت ظروف أم كلثوم وأختها رقية
-رضى اللَّه عنهما- حيث نشأتا سويّا في بيت النبوة، وخُطبا لشقيقين هما
عتبة وعتيبة من أبناء أبى لهب وزوجته أم جميل، ولكن اللَّه أنقذهما
وأكرمهما، فلم يبنيا بهما، وحرم ولدا أبى لهب من شرف زواجهما.

وفى السنة التاسعة من الهجرة، توفيت أم كلثوم دون أن تنجب؛ فأرخى النبي
رأسها الشريف بجانب ما بقى من رفات أختها رقية في قبر واحد، مودعًا إياها
بدموعه.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elnajjar.forumegypt.net/
 
ثانية النورين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دسوق المستقبل :: الاسلامى وكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية-
انتقل الى: