دسوق المستقبل
اهلا وسهلا بكم فى منتداكم وبيتكم وافكاركم وكل ما ترونة لمصلحة الوطن وشباب التحرير


تنمية المجتمع المصرى و مركز دسوق والقرى المحيطة بة وعرض المشاكل واسلوب الحل بواسطة شباب التحرير ورجالة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضيلة الشيخ حسان للأقباط: لا تخافوا من الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ريتاج
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 82
نقاط : 4998
تاريخ التسجيل : 21/04/2011

مُساهمةموضوع: فضيلة الشيخ حسان للأقباط: لا تخافوا من الإسلام   الإثنين مايو 23, 2011 11:36 pm

[color:d219=#666]
طالب
الشيخ محمد حسان الداعية الإسلامي الليبراليين بألا يخالفوا ديمقراطيتهم
بالحجر على أراء الجماعات الإسلامية ومهاجمتهم واستخدام الدولة الدينية
كفزاعة للتخويف منهم، قائلا: "إن الحياة والتعبير عن الرأي والعمل الجماعي
مكفول للجميع فلتطرحوا ما عندكم ولنطرح ما عندنا ولنترك للشعب الاختيار".
وعن
رأيه في تولي قبطي أو امرأة للرئاسة في مصر قال إنه لا يريد التحدث عن هذه
الجزئيات لأنها محسومة "بالنسبة لنا"، متسائلا: " هل تقبل الولايات
المتحدة الأمريكية أو بريطانيا أن يكون رئيسها مسلما؟".

وقال
حسان إنه لا ينظر إلى اسم الدولة التي نحكم بها سواء كانت دينية أم مدنية،
مضيفا أنه لا يهتم بالمسميات طالما أن هذه الدولة سُتحكم بالدين الإسلامي
وبالحفاظ على المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو الدين
الرسمي للدولة وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لها وأن الشريعة
الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.
** صرحتم بإنشاء حزب سياسي يمثل التيار السلفي، فما هي الرؤى المطروحة حول انشائه وما أهدافه ؟
هذا
لم يحدث إلى الآن، ولكني طلبت ذلك من المنتسبين إلى المنهج السلفي ـوأنا
لم اعتبر السلفية جماعة أو حزب بل هي منهج لفهم القرآن والسنةـ، ودعوت
إخواننا من أهل العلم والفضل أن يراجعوا الرؤى القديمة والأطروحات البالية،
خاصة أننا نعيش في مرحلة جديدة يجب أن نؤثر فيها ونتأثر بها، لأن هذه
المرحلة الحالية قد اختلفت عن سابقتها.
وأنا
شخصيا أقول لك بصراحة حينما كان يسألني أحد عن العمل بالحياة السياسية كنت
أقول له "لا تفعل" ولكني "أغير فتواي الآن" وأقول يجب على المسلمين أن
يعبروا بصوتهم عن إرادة الأمة وحريتها من خلال صناديق الانتخابات والمشاركة
فى الحياة السياسية الجديدة.
**
ماذا لو قدر لكم إنشاء حزب بالفعل وحصلتم على مقاعد لا بأس بها فى
البرلمان وشاركتم فى حكومة ائتلافية.. هل توافقون على المعاهدات الدولية
مثل كامب ديفيد وبعض المواقف الخارجية الأخرى؟

أتصور
أن كل هذه الجزئيات من السابق لآوانه جدا أن نتحدث عنها، وليس من الحكمة
أن نثيرها فى ظل وقت نبدأ فيه البناء، بأن نستعدي علينا الأخرين ونثيرهم
ضدنا ونعطي لهم الفرصة للترويج لما لا ندين به .
ألا
تعلم أن النبي قد قبل فى "صلح الحديبية" شروطا من الظلم الجائر ما إذ
سمعتها تتعجب كثيرا، وقد أفردت لها لقاء خاصا فى إحدى البرامج بعنوان "يا
أبا جندب اصبر واحتسب".. فلقد قبل النبي فى مرحلة الضعف بنودا من الظلم،
حتى يبني هذه الدولة الناشئة ويقيم أمة من الفتات المتناثر وسط صحراء يموج
أهلها من الكفر موجا.
وأنا أستغرب
من إخواننا الذين يثيرون هذه الجزئيات ويطيلون النفس حول الاجابة عليها،
فاستعداء الآخرين ليس من ديننا ولا من صالح بلدنا، وتعجبني مقولة للشيخ بن
عثيمين حينما نصحني قائلا " من لم تسع أن تكسبه للدعوة فحيده"، فليس من
العقل ولا من الحكمة أن نستعدي الأعداء حتى ولو كانوا خطرا علينا وليس من
الحكمة أن نظهر عدواتهم وخطرهم أو نحركه ضدنا الآن فى الوقت الذى ننشغل فيه
بضرورة استعادة استقرارنا.
** هل تفكر في الترشح لرئاسة الجمهورية؟
لا
أفكر الآن في مثل هذا الأمر، خاصة أنني مهتم بإصلاح شئون الدعوة والتقريب
بين وجهات النظر عند العلماء، حتى نستطيع استعادة مكانة مصر الدعوية في
العالم الإسلامي أجمع، وأنا أشكر للذين يضعون ثقتهم في ويطالبون بترشيحي
للرئاسة وأقول لهم إننا نستطيع أن نخدم الدعوة الإسلامية من أي موقع في أي
مكان.
الدولة الدينية
** وماذا عمن يستخدم فزاعة "الدولة الدينية" لاستعداء الناس على الجماعات الإسلامية؟
أنا
أعذر كثيرا من الناس فى خوفهم من الدولة الدينية لما حشر فى عقولهم من ذلك
التخويف تجاهها والتي هي فى حقيقتها كانت تمثلها الدولة "الثيوقراطية" فى
أوروبا حين انقلبت الدولة على الكنيسة بعد استبدادها وقهرها لهم، وأعذر
كثير من الناس بسبب هذه الفكرة الناتجة عن الجهل واستغلال بعض دعاة التحضر
لذلك الجهل لتخويف الناس بالدولة الدينية.
** هل ترى أن الدولة الدينية خطرا على الأمة؟ وهل تفضل الدولة المدنية أم الدينية؟
لا
مشاحة فى الاصطلاحات ولن نتحدث طويلا عن اسم هذه الدولة سواء دينية أم
مدنية، لأننا لا نهتم بالمسميات طالما أن هذه الدولة ستحكم بالدين الإسلامي
وبالحفاظ على المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن الإسلام هو الدين
الرسمي للدولة وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لها وأن الشريعة
الإسلامية هي المصدر الرئيسي للسلطات.
فما
دامت الدولة ستحكم بهذا الشرع الرباني والنبوي الذى هو العدل كل العدل
والحق كل الحق فلا ينبغي أن يخاف أحد من إسلامنا وديننا، ولقد حكمت مصر
بالدين الإسلامي لأكثر من أربعة عشر قرنا، ولم يقل التاريخ أبدا أن
المسلمين قاموا فى حادثة واحدة بسفك دم أحد من الأقباط أو هضمت حقوقهم بل
عاشوا فى أمن وأمان وسلم وسلام لأن المسلمين يعلمون أنهم يفعلون ذلك تعبدا
لله وطاعة لله سبحانه وتعالى ولرسوله.
ولا
أنسى هذا الموقف لشيخ الإسلام بن تيمية حينما هجم التتار على المسلمين
وأسروا عددا كبيرا منهم كما أسروا عددا من اليهود والنصارى، وذهب بن تيمية
لملك التتار ليستنقذ منه الأسرى فلم يفرج ملك التتار إلا عن المسلمين فقط،
فأبى شيخ الإسلام ابن تيمية إلا أن يرجع بالأسرى من المسلمين ومعهم اليهود
والنصارى وقال لهم "إن ذي ذمتنا قبل أهل ملتنا".
** هل توافق على ترشيح قبطي أو امرأة لحكم بلد إسلامي مثل مصر ؟
لا
أريد أن أتحدث عن هذه الجزئيات المحسومة بالنسبة لنا، فأنا أسأل أمريكا هل
تقبل أن يكون رئيسها مسلما؟!! فلماذا يظل المسلمون الحائط المائل الذي
يريد كل واحد أن يتسلق عليه، وإن بينا وأوضحنا الحق الذي ندين به بكل أدب
واحترام وتقدير نُتهم بالتخلف والرجعية والتطرف والجمود.
** وجهت انتقادات للسلفية والجماعات الإسلامية خاصة بعد موقفهم من الاستفتاء على التعديلات الدستورية ؟
أقول
لهم لا تخالفوا ما كنتم تطالبون به من ديمقراطية تزعمونها، فإن كانوا
يطالبون بالرأي والرأي الأخر فلماذا يحكم على الإسلاميين بمختلف أطيافهم
بالإعدام وأن يترك هؤلاء يعبرون عن أرائهم بحرية ويمنع المسلمين، ولماذا لا
يترك الشعب المصري الذكي الذى لا يستطيع أن يتلاعب به أحد أو أن يخدعه
ليعبر عن اختياره وإرادته. اطرح ما عندك بصدق وأنا أطرح ما عندي بصدق
ولنترك الاختيار للشعب.
المتحولون
** ما رأيك في تحول بعض السلفية لتأييد ثورة 25 يناير، بعدما هاجموها في البداية؟
أنا
أعذر للجميع اجتهادهم، فقد كانت الأحداث متلاحقة تلاحقا سريعة لا يستطيع
أحد أن يتواكب معها، وأنا أكرر قول النبي (ص) "من اجتهد وأصاب له أجران ومن
اجتهد وأخطا له أجر"، لكني أطالب الجميع بالتحرك الآن في هذه المرحلة فإن
كنا قد تقاعسنا فى المرحلة الماضية لاختلاف الرؤى واختلاف الأحكام لما سماه
البعض حالة الضبابية التي لم يستطع أحد أن يحكم فيها حكمنا .
وقد
يأتي على البعض وقت يضطرون فيها لتغيير فتواهم، وأقول لا حرج في هذه
المرحلة التي مرت بحلوها ومرها، ولا عيب أن يرجع الانسان وأن يستغفر الله
ويتوب اليه، ولا ينبغي أن ننصب المشانق لبعضنا البعض، ولكن ينبغي أن نصحح
النظر ونتوب وأن نترك الفرصة لمن أراد أن يرجع عن فتواه ويتوب عما كان
يفعله.
** وما موقفكم من ثورة 25 يناير؟
أذكر
أنني منذ أوائل أيام الثورة ذهبت إلى إخواننا فى التحرير، وقد عاتبني
إخواني حينما قلت الثورة "المباركة" وأنا لم أقل هذه الكلمة تملقا لأحد ولا
خوفا من أي مخلوق على الأرض ولم أعمل حساب أحد، لا من المسئولين أو غيرهم
وقد اتُهمنا قديما وحديثا، ولذلك قلت ما يمليه على ديني وضميري نظرا
لاجتهادي الذى رجعت فيه لفهمي للقرآن والسنة النبوية المطهرة.
** لاحظنا تحركا مكثفا لكم في الفترة الماضية فهل هناك سبل لتقريب وجهات النظر بين الإخوان والسلفية وعلماء الأزهر؟
أنا
أدعو من خلال بوابة "الوفد"، الأزهر إلى التقريب بين وجهات النظر فى
الدعوة، وأدع شيخ الأزهر والعلماء الأجلاء من رموزنا الكبار، أن يشتركوا في
مبادرة تجمع بين كل علماء المسلمين من أنصار السنة والجمعية الشرعية
والإخوان والسلفية من كافة أرجاء الأرض لتستفيد الأمة وتتوحد الكلمة وتتوحد
الفتوى، وأن تتشكل هيئة لكبار العماء لا تقتصر على علماء الأزهر بل تحتوي
على هذه المجموعات من العلماء الربانيين فى مصر وما أكثرهم.
أنا
أكن للأزهر كل تقدير واحترام وقلت ذلك فى الفترة الماضية بوضوح وهذا مسجل
لي، وليس معنى أننا نتنفس عبير الحرية أن نستغل الفرصة أو نتنكر للأزهر
فهذا من سوء الخلق وما زلت أثمن دور الأزهر وأقدره.
وأنا
أؤكد أنه إذا تم التقريب بين علماؤنا بحيث لو أفتى هؤلاء العلماء فى أي
نازلة من النوازل سيكون لها تأثير كبير على شبابنا بمختلف فئاته وانتماءاته
من الأمة الإسلامية فى مشارق الأرض ومغاربها، خاصة أن مصر هي قبلة
القاصدين للعلوم الشرعية والدراسة الدينية فلو نُفذ هذا بالفعل سيكون لها
أكبر الأثر فى تهدئة الأجواء والفوارق.
وأطالب
فى هذه المرحلة أن تتوقف برامج إسهال الفتاوى على القنوات الدينية، لنقضى
على حالة البلبلة وحالة التشرذم، لانه إذا خرجت الفتوى من مصر موثقة وموقعة
من كبار العلماء من الأزهر وأنصار السنة والسلفية والإخوان سيكون لها أكبر
الأثر فى العالم الإسلامي كله.
** البعض يتكلم عن نشاطك في مساجد الأوقاف، ويفسرونه تفسيرات مختلفة؟
أود
أن اؤكد أنني ما كنت قطا مستغلا لموقف وما ارتقيت منبرا من منابر وزارة
الوقاف أو المنابر التابعة للأزهر إلا بإذن من المسئولين، ولما طلب مني أن
أرتقي مسجد النور من والدي الشيخ حافظ سلامة وأصر على ذلك استحييت أن ارتقى
حتى اذهب بنفسي إلى وزير الأوقاف د. عبد الله الحسيني لأستأذنه، وما
ارتقيت المنبر إلا بعد أن أذن لى، وليس من خلقى أن أتسلق منبرا إلا بإذن من
القائمين عليها حتى ولو كان طالب صغير للعلم.
فوضى المساجد
** ما قولك فى فوضى المساجد، وطرد أئمتها التابعين للأوقاف؟
يجب
طاعة الخطيب المخول بالصعود إلى المنبر من قبل وزارة الأوقاف، وإذا منع
أحد فى السابق من الصعود إلى المنبر بحكم قضائي أو خلافه فأنا أطالبه بأن
يسلك المسالك الشرعية لاستعادة عمله فى المسجد والخطابة فيه بشرط استئذان
ولى الأمر، حتى لا نتهم بأننا نستغل الظروف الراهنة والأزمة الحالية التي
تمر بها بلادنا استغلالا لصالحنا.
** بماذا تدعو الخطباء والمسئولين فى هذه الظروف؟
أدعو
شيخ الأزهر ووزير الأوقاف بأن يستفيدوا من الدعاة الأفاضل من غير الأزاهرة
ممن من الله عليهم بمقومات الدعوة، فالدعوة ليست وظيفة رجالات الأزهر
والأوقاف فحسب بل هي وظيفة من أنعم الله عليهم بالعلم ومقومات الحفظ والفهم
الشرعي لكتاب الله والسنة الصحيحة، ومن الذين يستطيعون أن يستدلوا بمراتب
العلم الصحيح والناسخ والمنسوخ والدعوة المتخصصة وأن يفرق بين الدليل
ومراتب الدليل والمجمل والمبين والعام والخاص.
ونحن
نعلم يقينا أن كثيرا من منابر الأوقاف لا يوجد لها دعاة فالمساجد فى مصر
كثيرة فلماذا لا يعمل هؤلاء تحت مظلة رسمية مثل مظلة الأزهر، ويصعد الداعية
إلى المنبر ويذهب إلى المسجد وهو مطمئن القلب و لا ينظر يمينا ولا يسارا
ولا يخاف من جهة أمنية ولا جهة دعوية.
فالدعوة
فضل من الله يؤتيه من يشاء فهل تخرج الشافعي من الأزهر أو أبو حنيفة.. لا
ينبغي أن يحرم هؤلاء الأفاضل طالما أنهم يمتلكون مقومات الدعوة إلى الله
ووفقهم الله بالعلم، كما ينبغي أيضا منع أى داعية لم يوفقه الله فى طلب
العلم حتى ولو كان من الأزهر ولا ينبغي أن يجامل ويرتقي المنبر.
** هل دعوتكم للحوار تشمل أهل العلم من التصوف؟
ما
المانع ومن الذى ينكر أن تكون المتصوفة جزء من الحوار، وأود أن أنوه على
أن علماء أهل السنة ينظرون إلى المتصوفة على أنهم ينقسمون إلى طائفتين:
الأولى طائفة العلماء الزهاد النساك العباد الذين يزكون أنفسهم بالعلم
والعمل ويعتقدون انه لا يستطيع واحد منهم أن يصل إلى طريق الله إلا بالكتاب
والسنة ويعتقدون أن كل الطرق مسدودة إلا طريق رسول الله.
فهؤلاء
نقدرهم ونحترمهم ونقتدي بهم كالإمام الهروي وعبد القادر الجيلاني والإمام
الجنيد والتستري وغيرهم من الزهاد النساك الذين علمونا فى هذا الجانب..
فانظر إلى قول الإمام بن القيم في الهروي فقد سماه شيخ الاسلام وهو صاحب
"مدارك السائلين فى إياك نعبد وإياك نستعين" فنحن لا ننكر على المتصوفة
العلماء علمهم خاصة من الذين يتمسكون بكتاب الله وسنة النبي فهؤلاء نجلهم
ونحترمهم.
أما الطائفة الأخرى فلا
تقبلها حتى الطائفة الأولى وهي معروفة ببعدها كل البعد عن الإسلام وعن
أخلاق النبي وعلماء أهل التصوف الأجلاء .
** هناك من هدد من السلفية بهدم بعض المساجد التي بها أضرحة بل زعم البعض انهم قاموا بذلك فى المنوفية؟
ليس
من حق أي أحد أن يقول ما يشاء وأن يفعل ما يشاء، ولقد شرع النبي لأمته
مراتب إنكار المنكر ليحصل المسلم من المعروف ما يرضي به الله ورسوله، فإن
كان إنكار المنكر يستلزم ما هو أنكر من المنكر فهو أمر بمنكر وسعي بمعصية.
وقد
كان النبي يرى فى مكة أكثر المنكرات ولا يستطيع تغييرها، وقد يقول ابن من
أبنائنا إن هذا كان فى مرحلة ضعف الأمة، ولكن لا يصح تغيير الخطأ بمنكر، بل
إن الله حينما فتح على النبي مكة وعزم على هدم البيت الحرام وأن يبنيه على
قواعد ابراهيم لم يفعل ذلك مع قدرته عليه لأن قريش كانت حديث عهد بكفر
وقريبة عهد بالإسلام.
** هل مشكلة مساجد الأضرحة مشكلة مرحلية تحاولون حلها حينما يحين وقتها؟
النبي
قال لأبي حجاز الأسدي هل أبعثك على ما بعث الله به رسول الله ألا تجد
تمثالا إلا طمسته ولا قبرا مشرفا إلا سويته. وينبغي أن نراعي ما يترتب على
إنكار المنكر من مآلات حتى لا يكون المنكر المترتب على تغييرك لغيره أكبر
منه وأرجو الله سبحانه وتعالى ألا يكون طرح هذه المسائل بصورة فردية وإنما
ينبغي أن تكون من مسئولية الدولة لأن هذا قد يحدث فتنة شديدة لا يعلم خطرها
إلا الله.
** ما رأيكم فيمن يتحدث عن الدين كأنه "ولي على الناس" ويمتلك سلطانا من الله فى أرضه؟
لا
ينبغي أن يحتكر أحد الإسلام فى قوله أو فكره وليس من حقي أنا مثلا أن أقف
حارسا على بوابة الإسلام أو بوابة السلفية لأفتح الباب لمن أريد وأغلق
الباب فى وجه من أريد فليس من حق. ومن الذى نصبني أن أكون حارسا على
الإسلام أو أمينا على أي طائفة أو أى منهج. أنا مسلم وأنت مسلم فعبر عن
رأيك وقولك منضبطا بالقرآن والسنة ودع الآخرين يعبرون عن ارائهم فى هذه
الواحة الجديدة المملوءة بالحرية المنضبطة المسئولة ولا أقصد "المتفلتة"
ولندع الجميع يعبر عن رأيه بضبط شرعي خلقى والله سبحانه وتعالى هو الذى
يحكم بيننا.
**
مسألة الاستفتاء على التعديلات الدستورية ظهرت بها حالة تجييش من قبل
الكنيسة للأقباط وبالمثل للمسلمين من قبل الإخوان والسلفية فما رأيك؟

كنت
أود ألا نشعل فتيلا من نار ضخمة تسمى نار الفتنة الطائفية، وألا تصبغ أي
عمل في المرحلة القادمة بصبغة طائفية، خاصة وأننا نعيش على أرض واحدة
ونشترك فى هم واحد وظروف واحدة لبناء مستقبل بلادنا، فكنت أتمنى أن يطرح كل
واحد منا أفكاره على الأخرين دون أن يستبد برأيه على غيره من أجل تزكية
أفكاره وأرائه وهذا ما كان الجميع ينادي به.
وأنا
أعجب كيف تغير الحال فى هذا الوقت القصير عند بعض من كانوا ينادون بثوابت
عندهم ثم ينادون بخلافها الأن.. أنا أرجو أن يطرح كل واحد منا أفكاره على
ألا يكون هذا الطرح والرؤية مغلفة بغلاف يلعب على مشاعر العامة واستغلال
عاطفتهم، حتى لا نشعل به نار الفتنة الطائفية التي يجب أن نتصدى لها فى ظل
هذه الظروف الراهنة.
الخروج على الحاكم
** ماذا ترون في "الخروج على الحاكم" في ظل الثورات الموجودة فى الوطن العربي حاليا؟
نعلم
جميعا أن الوطن العربي والعالم الاسلامي يمر بظروف استثنائية وأنا أترك
الجواب للهيئات العلمية الشرعية الموجودة فى كل دولة لتحكم بشرع الله حسب
ما تراه من ظروف البلاد والعباد.
لكن
الذى أدين به ربي سبحانه وتعالى أن ما حدث فى مصر أثناء ثورة 25 يناير
وهذا ما يعنيني لم يكن خروجا مسلحا وهذا بشهادة الجميع بل خرج شعب مصر
ليعبر عن أرائه لرفع الظلم وتحقيق العدل وهذه من أهم مقاصد الشريعة، وقد
كفل هذا الحق لهم الدستور المصري نفسه، ولذلك أرى أن ما حدث في بلدنا ليس
صورة من صور الخروج على الحاكم والمسألة فيها تفصيل ولذلك أدعو الحكم لكل
عالم فى بلده .
** هناك من يريد السلطة الدينية بدعوى تطبيق الشريعة الإسلامية؟
الشريعة
هي الحق والعدل والرحمة والتسامح والحب والاخاء ورفع الظلم وحماية غير
المسلمين. والشريعة ليست ظلما للخلق أو جلدا للناس ومن يقول ذلك لا يعرف
شيئا عن الشريعة، فضلا عن شروط إقامة الحدود .
من
يختزل الشريعة فى الحدود ظالم لنفسه ولو قلت إن الحدود من الشرع، ولكن
أرجع إلى علمائنا فى إقامة هذا الجانب من شرع الله فسترى العجب العجاب،
فالإسلام ليس كما يظن البعض دين يتعطش لسفك الدماء بل هو دين الرحمة الذى
قال فيه النبي "ادرءوا الحدود بالشبهات" وقال للصحابة حينما اصروا على قتل
ماعز وقد اعترف بالزنا "هلا تركتموه".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Fatynan
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد المساهمات : 453
نقاط : 5829
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: فضيلة الشيخ حسان للأقباط: لا تخافوا من الإسلام   الثلاثاء مايو 24, 2011 12:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soheila
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد المساهمات : 1106
نقاط : 6810
تاريخ التسجيل : 21/04/2011
الموقع : كفرالشيخ

مُساهمةموضوع: رد: فضيلة الشيخ حسان للأقباط: لا تخافوا من الإسلام   الثلاثاء مايو 24, 2011 1:11 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فضيلة الشيخ حسان للأقباط: لا تخافوا من الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دسوق المستقبل :: الاسلامى وكل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية-
انتقل الى: